sliderسياسية

رفيق مجعيط .. الرقم الأصعب في الإستحقاقات التشريعية المقبلة بدائرة الناظور

إنتخابياً ، يعتبر وكيل لائحة حزب الأصالة و المعاصرة هو الرقم الأصعب في المعركة الإنتخابية التشريعية ، حيث سينافس بقوة على الظفر بإحدى المقاعد البرلمانية الأربعة المخصصة لدائرة الناظور ، والدفاع على مقعد الجرّار الذي ضمنه في الإستحقاق السابق “سليمان حوليش”

كل المؤشرات تؤكد أن رفيق مجعيط سيكتسح صناديق الإقتراع و سينال ثقة ساكنة الإقليم ، خصوصاً وأنه وجه جديد يخوض هذه المعركة لأول مرة في مسيرته السياسية ، حيث يرى البعض أن ترشحه فرصة ذهبية لساكنة الإقليم لتغيّر الوجوه الكلاسيكية التي شبّت بين جدران البرلمان.

وكيل لائحة “التراكتور” سيدخل غمار الإنتخابات مدعوماً بقاعدة شبابية عريضة إختارت نصرة لائحة الأصالة والمعاصرة لأجل التغيير وحفظ ماء وجه المدينة عبر إنتخاب تمثيلية مشرفة ، وهو الإختيار الذي يشكل تهديداً حقيقياً لعمالقة اللعبة كالإتحادي أبرشان والإستقلالي الطيبي.. كما سيدخل مجعيط هذه المعركة معتمِداً على حسن سيرته السياسية ، ثم على حصيلته الإيجابية بجماعة الناظور التي يرأس في الوقت الراهن مجلسها ، حيث بالرغم من المشاكل الكثيرة التي تخبط فيها المجلس في الفترة الأخيرة والتحقيقات و المحاكمات التي أسفرت عن توقيف الرئيس السابق وبعض نوابه ، إلا أنه أخذ مسؤولية الرئاسة و تمكن بحنكة و حصافة من الحفاظ على إستقرار الجماعة وعملها ومهامها ووحّد صفوف باقي أعضائها ، وهو الأمر الذي لم يكن متوقعاً !

لاشك أن قرار ترأس المجلس في هذه الفترة بالذات يعتبر “إنتحاراً سياسياً” نظراً لإمكانية الفشل الواردة جداً في ظل الظروف والمشاكل المحيطة ، لكن مجعيط فاجئ الجميع بإعادة الجماعة إلى السكة والحفاظ على إستقرارها رغم أنها التجربة الأولى له . فهل سيتمكن من تحقيق مفاجأة أخرى و يحتل المركز الأول في الإستحقاقات التشريعية المقبلة في أول تجربة له أيضا؟!!

محمادي خرّاط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى