sliderسياسية

إقليم الناظور .. عودة حزب الجرار الى الواجهة بوجه شبابي جديد

رفيق مجعيط حديث الساعة بإقليم الناظور كأبرز الوجوه المرشحة  لخوض الانتخابات التشريعية وكيلا للائحة “الجرار”  الدائرة التشريعية المحلية بإقليم الناظور، حيث يعتبر الأوفر حظا للظفر بإحدى المقاعد البرلمانية الأربعة المخصصة للدائرة .

مجعيط شاب طموح فاجئ الجميع بالحفاظ على استقرار جماعة الناظور في أول تجربة له للقيادة، سيخوض الانتخابات البرلمانية لأول مرة في مسيرته السياسية ، معتمِداً في ذلك على حسن سيرته السياسية وعلى حصيلته الإيجابية بالجماعة حيث ابان عن قدرته  لتحمل المسؤولية رغم الصعاب وظروف جائحة كورونا.

المتتبع للشأن السياسي بالإقليم يؤكد أنه سيكتسح صناديق الاقتراع وسينال ثقة ساكنة الإقليم لأنه مدعوماً بقاعدة شبابية عريضة اختارته لأجل التغيير عبر تمثيلية مشرفة في البرلمان وحفظ ماء وجه الاقليم ، مما يشكل تهديداً حقيقياً لعمالقة اللعبة السياسية كالاتحادي محمد  أبرشان والاستقلالي محمد الطيبي.

مجعيط ، نموذجا شبابيا يقتدى به لتمثيل إقليم الناظور بالبرلمان ، قصد ترجمة تطلعات وآمال ساكنة الإقليم، حيث يسعى سياسيا إلى استثمار تجربته المهنية كرجل أعمال ناجح وكفاءته العلمية وانفتاحه المتواصل على مختلف المحطات والأنشطة الفكرية والثقافية والرياضية من أجل الإقليم .

يتوفر الشاب مجعيط، رجل الأعمال الشاب على تجارب مختلفة بالدول الأوروبية وقارات العالم، التي واكب من خلالها سبل التنمية والازدهار الاقتصادي ، عبر تبادل الخبرات وتواصله المهني مع رجال أعمال دوليين أبان من خلالها عن علو كعبه وكفاءته فكان خير سفير لبلده المغرب، مما أهله بحكمة وحنكة شابة لتسيير عدة شركات هامة، ساهمت بشكل كبير في تنشيط الحركة الاقتصادية وفتح آفاق واسعة لتشغيل اليد العاملة والتقليص من آفة البطالة.

يطمح السيد رفيق مجعيط، إلى إيلاء إقليم الناظور أهمية قصوى، ومنحه مكانة متميزة من أجل العمل على ترجمة تطلعات المواطنين والاستجابة لإنتظاراتهم العديدة على مستويات عديدة متمثلة أساسا في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية والرياضية وتأهيل واقع البنيات التحتية والمرافق الأساسية بالإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى